16 آذار 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

ما هي ديدان الأمعاء التي تصيب الاطفال ؟

أعراض ديدان الأمعاء :

يعانى الطفل من ألم فى بطنه ، وتلاحظين أن وزنه يتناقص يومآ بعد يوم ، وقد يشعر بدوار ، هذه الأعراض قد تكون ككثير من الأمراض ، ولكنها قد تظهر كخيوط بيضاء فى براز الطفل فينتابك القلق . فهل هى مشكلة عارضة أم جراثيم قد تضر بأمعاء الطفل ؟

ديدان الأمعاء :

فى الواقع هى ديدان تنجم عن أمور عديدة ، بعضها مرتبط بالطعام الملوث وجراثيم فى الخضار ، وبعضها فى قلة النظافة ، فهى مرض الأيدى المتسخة ، وغالبآ ما تكون عدوى .

الديدان :

هى طفليات توجد فى الأمعاء بعد أن تدخل بويضات الديدان فى المعدة تخرج من بويضاتها ، ثم تلقح الإناث التى تخرج من البويضات ، وتنزل بعد ذلك عبر الأنبوب الهضمى لتلقى بيضها حول المخرج .

هذه البويضات تبقى لعدة أسابيع فى المحيط الخارجى مما يسمح لها بتجديد العدوى عبر وضع الأصابع الملوثة فى الفم ، وهذا كفيل بإعادة دورة حياتها ، ليس بالنسبة للمصاب الأول ولكن لبقية أفراد الأسرة ، وإصابة الطفل بالتهابات واليرقة تنضج فى الأمعاء ، وذلك فى خلال 3-4 أسابيع .

أنواع الديدان :

  • ديدان الشعرية الدبوسية :

لأنها تسبب الحكة والحساسية عند الخروج خصوصآ بالليل ، وهى ليست خطيرة ، فتنتهى دورتها خلال أسبوع داخل الجسم فى حالة ما أذا عقمت الملابس وقلمت الأظفار وغيرت الملاءات ومفارش السرير كل يوم فلا تتكرر العدوى ، وهى تصيب الأطفال بعد سن سنتين أو ثلاثة فى عمر ما قبل المدرسة ولا تصيب الطفل الرضيع ومن أعراضها أيضآ ، غير الحكة الشديدة - : الدوخة ، وعسر الهضم ، وألم فى البطن ، ونقص الوزن ، والأرق ، والقلق .

تشخيص الأم حالة الطفل :

ترى بالعين المجردة ، هى خيوط رفيعة تسبح فى البراز ، وأيضآ البويضات وجود فلقات الدود فى البراز فهل هو معد ، نعم ، هو معد وشديد العدوى ، وتنتج العدوى من خلال استعمال الأدوات الشخصية كامنشفة أو الملابس نفسها والليفة ليفة الاستحمام أو من خلال ملامسة يد المصاب بعد لمسه للمنطقة المصابة نتيجة الحك الشديد فى المخرج .

سبل الوقاية منها :

  1. غسل الثياب ، وتعقيمها .
  2. نظافة اليد وتقليم الأظفار بويضات الديدان تعيش تحت الأظفار ودفعه إلى غسل يديه دائمآ قبل تناول الطعام وبعد خروجه من المرحاض .

 

العلاج :

تناول أدية خاصة لتنظيف الأمعاء ، مثل الشربة ، هناك أدوية تشل الدودة وتقتلها ونوع أخر يعمل على العقم الأنثى بحيث لا تبيض .

  • الديدان الشريطية التيتنيا :

وهناك نوعان من الديدان الشريطية :

  • واحدة : تنتقل عن طريق لحم البقر .
  • والثانية : تنتقل عن طريق لحم الخنزير .


وإن قلنا : أنها من أخطر الديدان على الإطلاق فليعلم أنها نادرة الحدوث ، وتسمى الدودة الوحيدة ، فلا تكون غير أثنين ذكر وأنثى وطولها يتراوح بين العشرة أمتار والعشرين مترآ .

طرق العدوى :

تنتقل العدوى عن طريق أكل لحم يحتوى على الحويصلات المعدية لهذه الديدان ، وغير المطهى بشكل كامل ، وعندما تصل هذه الحويصلات إلى الأمعاء تنمو وتنتج هذه الدودة .

الأعراض :

مثلها كبقية الديدان فى ظهور سوء التغذية فى الطفل ، وقد تحدث العدوى دون ظهور أى أعراض ، وقد قطع هذه الدودة فى براز الطفل ، وبالتحاليل تظهر الحويصلة .

العلاج :

دواء قاتل للديدان جرعة واحدة بعد أفطار خفيف ، يتبعه شربة ملح بعد ساعتين للتأكد من طرد الدودة المقتولة .

دور الأم :

  1. طهى الطعام ، وخصوصآ اللحوم طهيآ جيدآ لسلامة طفلك .
  2. التحاليل الدورية للتأكد من سلامته .
  3. ملاحظة البراز وخصائصه الطبيعية لطفلك ، فإن كان غير طبيعى فلابد من التحليل لمعرفة السبب .
  4. التأكد من نزول الدودة كاملة بالرأس بعد أخذ العلاج اللازم لها ، لنتأكد من عدم وجودها بالأمعاء .

 

  • ديدان الإسكارس :

تعيش ديدان الإسكارس البالغة فى تجويف الأمعاء الدقيقة ، وتتغذى على المواد الغذائية التى تحتويها وجبات الطفل ، وبذلك تحرمه من الطعام وتسبب له سوء التغذية ، خاصة إن كان عددها كبيرآ .

طرق العدوى :

عندما تحدث نتيجة إبتلاع البويضات مع المأكولات الملوثه ، فتخرج اليرقات ، وتبدأ الحلة داخل جسم الطفل مرة على الرئتين لكى تصل مرة أخرى إلى الأمعاء الدقيقة .

الأعراض :

عندما تحدث بعدد قليل من الديدان فى طفل جيد التغذية قد لا تكون أى أعراض وتنكشف الدوى عند خروج إحدى الديدان إلى البراز ، أو تحليل البراز إلى أى سبب وهى عادة تسبب إسهالآ خفيفآ أو الامآ فى البطن ومن الممكن ارتفاع درجة حرارة الطفل .

المضاعفات :

إضافة إلى سوء التغذية للطفل ، فهى تسبب انسداد القناة البنكرياسية ، كذلك قد تسبب إحدى هذه الديدان حدوث إختناق إذا ما إلى الجهاز التنفسى العلوى وقد تسبب هذه الديدان أنسدادآ معويآ فهى تسمى ثعابين البطن وإن كانت كثيرة فهى تخترق الأمعاء وتؤدى إلى حدوث التهاب باغشاء البريتونى .

دور الأم :

  1. لابد من التحليل دورى للطفل كل ثلاثة أشهر للبراز ، للتأكد من عدم وجودها هى أو غيرها .
  2. للتأكد من نظافة الأكل المقدم للطفل ، الاعتماد على الأكل الخارجى ، فغالبآ ما يكون ملوثآ فينقل العدوى للطفل .
  3. ملاحظة الطفل اولآ بأول ، من حيث وزتة وملامح وجهه والنظر للبراز من وقت لآخر .
  4. تطهير الحمامات بمواد مطهرة للقضاء على البويضات الناقلة للعدوى .

العلاج :

بعد إجرات التحاليل اللازمة للطفل والتأكد من وجودها يعطى الطفل جرعة من دواء للإسكارس تؤدى إلى حدوث شلل للديدان ، وتنزل مع البراز .

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

اطفال - صحة اطفال